AAPL
$189.99
(+0.01%)
GOOG
$178.02
(+0.96%)
GOOGL
$176.40
(+0.81%)
AMZN
$182.15
(+0.78%)
MSFT
$430.32
(+0.04%)
FB
$196.64
(+0.51%)
BRK.B
$403.90
(-0.86%)
BABA
$80.58
(-0.84%)
JPM
$199.50
(-0.6%)
JNJ
$144.38
(-1.76%)
BAC
$39.32
(-0.96%)
XOM
$114.86
(+1.27%)
WFC
$59.48
(-1.21%)
V
$270.98
(-1.28%)
WMT
$65.04
(-0.52%)
RDS.B
$51.06
(0%)
RDS.A
$51.04
(0%)
INTC
$31.06
(+1.11%)
T
$17.27
(-1.31%)
UNH
$503.68
(-0.88%)
CSCO
$46.28
(-0.3%)
PTR
$43.88
(0%)
NVS
$99.68
(-0.85%)
PFE
$28.30
(-2.01%)
TSM
$159.41
(-0.37%)

التقييم و نظرية المستثمر الأكثر حماقة

0 33

التقييم و نظرية المستثمر الأكثر حماقة :
ليس مقصود بنظرية المستثمر الأكثر حماقة أنها نظرية بالمعنى العلمى لتقييم الأسهم ، وإنما تطلق على الحالات التى يندفع فيها المستثمرون لشراء الأسهم ليس بناء على قيمتها والتى تتمثل بالأرباح والعوائد التى تحققها ، وإنما تشترى تلك الأسهم لأن المستثمر يعتقد أنه بإمكانه إيجاد مشترى أخر لهذه الأسهم أكثر حماقة منه يدفع له مقابلها سعراً أعلى من السعر الذى إشتريت به فى الأساس .

وقد راجت هذه النظرية فى العشرينات من القرن الماضى فى بورصة نيويورك عندما إزدهرت هذه البورصة لم يتمكنوا من إيجاد تفسير لمصدر الثروات التى كانت تهبط على المستثمرين حينذاك ، مما حدا ببعضهم إلي القول بأنه لا مبرر بعد الآن لأى شخص لكى لا يصبح مليونيراً ، فما على الفرد إلا شراء عدد من الأسهم بتمويل جزئى وإقتراض الباقى من البنوك التى كانت تتسارع  فيما بينها لتمويل إزدهاراً شديداً ، وإرتفعت أسعار الأسهم فيها بشكل لم يكن له مثيل ، حتى أن العديد من المحللين والإقتصاديين عمليات المضاربة فى الأسهم, وما هو إلا بعض الوقت حتى تتضاعف أسعار هذه الأسهم وتحقق ثروات هائلة لأصحابها.

وقد حدث فى البورصة المصرية شئ من هذا القبيل ، فقد إرتفع سهم شركة الإنتاج الإعلامى إلى ما يزيد عن سبعة أضعاف قيمته الأسمية ، كما إرتفع سهم المحمول إلى ما يزيد عن ثمانية عشر ضعف قيمته الأسمية ، ولعل السبب الرئيسى لهذا الإرتفاع الذى لا مبرر له هو غياب الإفصاح حيث يستغل البعض تصريح أى مسئول أو زيارته السوق – قد يكون ربما للتعرف أو الإستطلاع – ليطلقوا شائعاتهم مضاربين بذلك على زيادة الأسعار فترتفع أسعار الأسهم بدون مبرر مرات ومرات ….

وعلى أية حال فإن المستثمر الحكيم هو الذى يكون حكماً لنفسه ومنطقياً فى إتخاذ قراراته الإستثمارية ، فلا تحركه الشائعات ، ولا تجذبه سياسة القطيع ، وبذلك يتفادى الوقوع فى أخطاء قد ينعكس تأثيرها بصورة مباشرة على مستقبله ومستقبل الإقتصاد القومى ككل.

يمكنك الأن الأستفادة من خدمات شركة LDN عبر منصة تداول LDN Global Markets.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.