مقومات أسواق المال القوية

0 68

تعتبر الأسواق المالية جزءاً من البنية الإقتصادية الأساسية التى تمكنا من تحقيق الإصلاح الاقتصادى المنشود ذلك لأن سوق المال يعتبر أداة هامة لتعبئة المدخرات وتوجيهها نحو أوجه إستثمارية شتى وقد إزدادت أهمية الأسواق المالية مع التطور الذى شهده العالم خلال القرن الماضى وساعدت فى زيادة درجة التكامل والإعتماد المتبادل بين الإقتصاديات الدولية من خلال تدفقات الإستثمارات الأجنبية وهناك بعض المقومات التى تشير الى أن سوق المال قوى منها :

1- أوراق مالية جيدة (Good Product) :
يقصد بها الشركات ذات المقومات الأساسية القوية بما فى ذلك معدلات النمو المتميزة والهيكل التمويلى المتوازن و كذلك الإدارة الجادة والملتزمة.

2- المتعاملون فى السوق :
يقصد بالمتعاملين  كل من المستثمرين وشركات السمسرة. وحتى يكون السوق قوياً يجب تواجد عدد من المستثمرين القادرين على البيع والشراء فى السوق. وجدير بالذكر أن ما يعرف بالمستثمر هنا هو “المستثمر” الذى يعتبر إستثماراته متوسطة وطويلة الأجل وليس “المضارب” الذى لا يحتفظ بأوراقه المالية إلا لعدة أيام قليلة.

أما شركات السمسرة فهى الشركات التى تقوم بأعمال الوساطة فى بيع وشراء الأوراق المالية ويحظر عليها عقد عمليات لحسابها أو أحد العاملين بها. وتؤثر نوعية الخدمات التى تقدمها هذه الشركات بشكل كبير على أداء السوق ككل. ومع التطور الكبير الذى حدث فى السوق المصرى على مدى العشر سنوات الماضية، بلغ عدد شركات السمسرة المقيدة 134 شركة، وهو فى حد ذاته تطور كبير. وطبقاً لآخر إحصائيات بورصة الأوراق المالية، فقد إستحوذت أكبر 30 شركة سمسرة على أكثر من 73 % من إجمالى قيمة التداول فى عام 2004.

وهناك التزامات مفروضة على شركة السمسرة من حيث الإلتزام بفتح الحساب لعملائها وإتفاق فتح الحساب وأهم أنواع الحسابات، بالإضافة لإلتزام شركة السمسرة بالتزامات التجار من حيث إمساك الدفاتر التجارية والقيد فى السجل التجارى والإمتناع عن المنافسة غير المشروعة والإلتزام بالإفصاح تجاه عملائها قبل التعاقد عن المعلومات والبيانات الهامة التى يحتاجها المستثمر.

3- بنية أساسية قوية (Infra- Structure) :
يعتبر أساس قوة أى بورصة بنيتها الأساسية المتطورة التى تستوعب أكبر قدر من العمليات وفى أقل وقت فإذا توافر فى السوق ورقة مالية جيدة وكذلك مستثمر جيد ومنفذ أو سمسار ممتاز ولم تتوافر بنية أساسية تستوعب حجم العمليات اللازمة، لا يمكن بأى شكل من الأشكال أن ينمو هذا السوق أو يتطور.

وقد شهد نظام التداول لبورصتى القاهرة والإسكندرية تحول تدريجى من نظام التداول اليدوى (Outcry) إلى نظام التداول الآلى بالأوامر والذى يطبق فى بورصتى القاهرة والإسكندرية منذ 1994. وطبقاً لبورصة الأوراق المالية فقد مر التحول من النظام المستخدم قبل عام 1994 إلى النظام المطبق حالياً بمرحلتين :
في المرحلة الأولى، طورت هيئة سوق المال نظام التداول، من نظام يدوى إلى نظام آلى بالأوامر وقد تم إستخدامة منذ 1994 حتى مايو 2001.

وكنتيجة منطقة لنمو حجم الأعمال، قامت البورصة بتوفير نظام جديد ومتوازن يضاهى فى مستواه النظم العالمية والتقنيات الحديثة فى المرحلة الثانية من التطوير. وعليه فقد تعاقدت البورصة  المصرية مع الشركة الكندية للبرمجيات (إيفا) لعمل نظام التداول فقط من نظام (إيفا) فى مايو 2001. وجدير بالذكر أن شركة ( كمبيوتر شير الاسترالية قامت بشراء شركة إيفا ) فى يناير 2003.

ومن المتوقع  بأنه مع تشغيل جميع الوظائف المتاحة بالنظام الجديد، فسوف يؤدى ذلك إلى زيادة مرونة وعمق التداول وأيضاً زيادة السيولة فى السوق المصري.

4- توافر المعلومات والبيانات :
أى أن يكون باستطاعة المشاركين فى السوق الحصول على المعلومات حول حجم وأسعار التعاملات السابقة (البيع والشراء) فى وقتها  Timely وبدقة تامة Accurate ومن جهة أخرى حصول كافة المتعاملين على الأخبار المتعلقة بالشركات المتداول أسهمها فى نفس الوقت بشفافية كاملة.

5- توفر السيولة :
وهى القدرة على بيع وشراء الأصول بسرعة وسهولة (تسمي أيضا Marketability أى صلاحية الأسهم للعرض فى السوق) وبسعر محدد ومعروف Known Prices أى حدوث تغير كبير وفجائى فى سعر السهم بين معاملة وأخرى إلا إذا توافرت معلومات جديدة هامة وجوهرية. يفضل المشاركون فى السوق أن يتم تعديل الأسعار  بسرعة وفقاً للمعلومات الجديدة (الخارجية) فيما يتعلق بالعرض والطلب على الأصول.

6- العمـــق :
أى وجود عدد كبير من البائعين والمشترين المحتملين الراغبين فى إجراء المعاملات بأسعار تزيد أو تقل عن سعر السوق الجارى.

7- إنخفاض تكلفة التعاملات :
كلما كانت التكلفة منخفضة كلما كان السوق أكثر كفاءة، وتقاس على أساس نسبتها إلى قيمة المعاملة (Percentage of Value of Trade) وتسمى الكفاءة الداخلية.

يمكنك الأن الأستفادة من خدمات شركة LDN عبر منصة تداول LDN Global Markets.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.