AAPL
$189.98
(+1.66%)
GOOG
$176.33
(+0.73%)
GOOGL
$174.99
(+0.83%)
AMZN
$180.75
(-0.17%)
MSFT
$430.16
(+0.74%)
FB
$196.64
(+0.51%)
BRK.B
$407.41
(+0.38%)
BABA
$81.26
(+0.57%)
JPM
$200.71
(+1.93%)
JNJ
$146.97
(-1.82%)
BAC
$39.70
(+1.35%)
XOM
$113.42
(-0.08%)
WFC
$60.21
(+0.89%)
V
$274.49
(+0.1%)
WMT
$65.38
(+0.83%)
RDS.B
$51.06
(0%)
RDS.A
$51.04
(0%)
INTC
$30.72
(+2.13%)
T
$17.50
(+0.17%)
UNH
$508.17
(-1.68%)
CSCO
$46.42
(-0.39%)
PTR
$43.88
(0%)
NVS
$100.53
(-0.57%)
PFE
$28.88
(+0.66%)
TSM
$160.00
(+1.85%)

صعود الدولار قبل بيانات التضخم

0 54

إرتفع الدولار الأمريكى فى التعاملات الأوروبية المبكرة يوم الأثنين، و أستمر فى رؤية الطلب حيث ظلت الرغبة فى المخاطرة ضعيفة قبل تقرير التضخم الأمريكى الرئيسى فى وقت لاحق من الأسبوع. و إرتفع مؤشر الدولار، الذى يتتبع العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات أخرى، بنسبة 0.1٪ عند 102.25، ليظل على مقربة من أعلى مستوى فى ثلاثة أسابيع. حيث حقق الدولار مكاسب قوية الأسبوع الماضى بعد أن خفض المتداولون فجأة توقعاتهم بأن مجلس الأحتياطى الفيدرالى قد يبدأ فى خفض أسعار الفائدة فى وقت مبكر من الربع الأول من عام 2024.

أظهر تقرير الوظائف الشهرى فى الولايات المتحدة أن أصحاب العمل فى الولايات المتحدة قاموا بتعيين عدد أكبر من العمال فى ديسمبر مما كان متوقعاً، مما يشير إلى أن سوق العمل لا يزال مرناً و هو أحد المقاييس الرئيسية لمجلس الأحتياطى الفيدرالى. و هذا يضع بيانات التضخم الأمريكية الصادرة يوم الخميس موضع التركيز بشكل مباشر، حيث تبحث الأسواق عن المزيد من الإشارات حول متى يمكن أن يبدأ البنك المركزى في خفض أسعار الفائدة هذا العام و من المتوقع أيضاً أن يرتفع مؤشر أسعار المستهلك الأمريكى بنسبة 0.2% على أساس شهرى بزيادة سنوية قدرها 3.2% و هو إرتفاع فى التضخم يمكن أن يعزز الدولار أكثر.

وأظهرت بيانات يوم الجمعة أن معدل التضخم فى منطقة اليورو قفز إلى 2.9% فى ديسمبر من 2.4% فى نوفمبر. ولكن هذا كان متوقعاً على نطاق واسع، ويظل تحقيق النمو فى منطقة اليورو أمراً صعباً. و إرتفعت الطلبيات الصناعية الألمانية أقل من المتوقع فى نوفمبر، حيث واصل أكبر إقتصاد فى منطقة اليورو صعوبات.

شهد الجنيه الاسترليني تداولاً هادئاً هذا الأسبوع قبل صدور بيانات الناتج المحلى الإجمالى لشهر نوفمبر يوم الجمعة، حيث يتوقع الاقتصاديون إنتعاشاً متواضعاً بعد إنخفاض أكتوبر كما من المقرر صدور بيانات التضخم اليابانية والصينية هذا الأسبوع ، إنخفض الين الأسبوع الماضى فى أسوأ خسارة أسبوعية له منذ أواخر عام 2022 فى أعقاب الزلزال الذي ضرب وسط اليابان.

ينصب التركيز الآن على بيانات التضخم فى مؤشر أسعار المستهلك من طوكيو لشهر ديسمبر، و إرتفع زوج دولار/يوان صينى على الرغم من الإصلاح اليومى الأقوى من المتوقع من قبل بنك الشعب الصينى، حيث ظلت المعنويات تجاه الصين ضعيفة، و من المقرر صدور بيانات التضخم الصينية يوم الجمعة، ومن المتوقع أن تظهر أن الصين ظلت فى حالة انكماش حتى شهر ديسمبر.

يمكنك الأن الأستفادة من خدمات شركة LDN عبر منصة تداول LDN Global Markets.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.