سلوك القطيع في الأسواق المالية .

0 79

يقع سلوك القطيع ضمن ما يعرف بعمليات التعلم الإجتماعى Social Learning و يتمثل فى المواقف التى يتعلم فيها الأفراد من خلال ملاحظة تصرفات الآخرين. و تعتبر المحاكاة أو التقليد واحدة من الغرائز الأساسية فى الإنسان وهى ظاهرة إنسانية عامة لا ترتبط بثقافة معينة ، أو مجتمع معين. و يمكن ملاحظة أثر هذه الظاهرة فى مواقف الحياة المختلفة , فى الأزياء، و الموضة، و السياحة، و العادات الشرائية و الغذائية، و يفتقر مثل هذا السلوك – فى أغلب الأحيان – للتبريرات المنطقية .
و على الرغم من الإعتراف بوجود مثل هذا السلوك فى أسواق السلع و الخدمات إلا أن و جوده فى أسواق الإستثمار يعتبر محل جدل، فالبعض يرى أن فرصة ظهور مثل هذا السلوك فى عمليات الإستثمار أقل، حيث يتخذ المستثمر قراره بناء على إدراكه لتوقعات العائد دون إعتبار لما يعتقده الآخرون. فى حين يري البعض الآخر أن إدراك المستثمر لتوقعات العائد يتأثر و يتغير طبقاً للإتجاهات السائدة لدى المستثمرين الآخرين. والمعنى وراء هذه العبارة أن الأسعار قد لا تعكس القيم الحقيقية للأصول بقدر ما تعكس توقعات المستثمرين حول تقيم المستثمرين الآخرين لهذه الأصول .

 تعريف سلوك القطيع (Herd behavior) :
تتناول الدراسات سلوك القطيع فى أسواق المال تحت أكثر من مصطلح مثل: التقليد Imitation ، الموضة Fashions, Fad ،التعامل المتوازى Parallel Trading ، الشلالات Cascades ، إتباع القائد Follow-the-leader ، لكن المصطلح الأكثر استخداماً والذى تندرج تحته مختلف الدراسات هو سلوك القطيع Herd behavior.
و يعرف هذا السلوك بشكل عام بأنه :
” الأنماط السلوكية التى ترتبط فيما بين الأفراد وبعضهم البعض”.
وفى عمليات الإستثمار يعرف بأنه :
“مجموعة من المستثمرين تتعامل فى نفس الإتجاه خلال فترة زمنية .

 بعض الملاحظات التى يجب أخذها فى الإعتبار عند دراسة هذا السلوك:
1. إن مجرد ملاحظة الإرتباط فى نمط التصرف بين مجموعة من المستثمرين قد لا يكون كافياً للقطع بوجود سلوك القطيع بين هذه المجموعة من المستثمرين. فربما يكون ذلك الإرتباط راجعاً للإرتباط بين المعلومات المتدفقة عن الأسهم موضع القرار، ولكن كل من المستثمرين يتصرف بشكل مستقل. ولذلك يجب أن نأخذ مؤشراً آخر فى الأعتبار، وهو أن ذلك الإرتباط يؤدى لخطأ منتظم فى إتخاذ القرار بين مجتمع الدراسة، مثل أن يرتبط بأرتفاع أو إنخفاض غير مبرر معلوماتياً لأسعار الأسهم موضع التعامل.
2. يحتاج فهم سلوك القطيع لفهم آلية التنسيق التى ينشأ من خلالها هذا السلوك Coordination mechanism . وهذه الآلية يمكن أن تكون مباشرة، بمعنى قدرة المستثمرين على ملاحظة القرارات الخاصة بالمستثمرين الآخرين، أو قد تكون غير مباشرة من خلال ملاحظة بعض المؤشرات مثل تحركات الأسعار.
3. هناك وجهتى نظر بالنسبة لسلوك القطيع. إحداهما تري أنه سلوك غير رشيدrational non – ، حيث ترتكز هذه الرؤية على التفسير السيكولوجى البحت لهذا السلوك. بمعني أن المستثمرين يتبع كل منهم الآخر كما أتفق دون أى نظر لإعتبارات التحليل المنطقى للمعلومات. و وجهة النظر الأخرى ترى أن هذا السلوك لا يخرج بالمستثمرين عن إطار الرشد، وإنما تعزى حدوثه لبعض العوامل الخارجية (عن متخذ القرار) والتى تؤدى للأبتعاد عن الطريقة المثلى لإتخاذ القرار، مثل صعوبة الحصول على المعومات أو إرتفاع تكلفة الحصول عليها.

يمكنك الأن الأستفادة من خدمات شركة LDN تداول الأن مع LDN Global Markets .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.