بيانات سلبية تؤثر على الجنية الإسترلينى

0 74

تداول الجنية الإسترلينى مقابل سلة من العملات العالمية فى الأسوق الأوروبية يوم الجمعة، بالقرب من أدنى مستوى فى أسبوعين،وتلقى  ثانى خسارة أسبوعية على التوالى بسبب بيانات مبيعات التجزئة السلبية في المملكة المتحدة. تضيف البيانات إلى أن الإقتصاد البريطانى يتجه نحو الركود بشكل أسرع من المتوقع، مما يقلل من فرص قيام بنك إنجلترا برفع أسعار الفائدة في المملكة المتحدة في إجتماعه المقبل فى نوفمبر.

أغلق الجنيه الإسترلينى مستقراً أمام الدولار أمس بعد أن وصل إلى أدنى مستوى له فى أسبوعين عند 1.2090 دولار وسط تجدد المخاوف بشأن الفروق فى أسعار الفائدة بين المملكة المتحدة والولايات المتحدة. تظهر البيانات الصادرة حديثاً من لندن أن مبيعات التجزئة فى المملكة المتحدة إنخفضت بنسبة 0.9٪ فى سبتمبر، وهو أسوأ من توقعات السوق لإنخفاض بنسبة 0.3٪ وأسوأ من القراءة السابقة، مبيعات التجزئة أحد أهم مؤشرات الإنفاق الإستهلاكى الذى يمثل نحو 70% من الناتج المحلى الإجمالى فى البلاد، الأمر الذى جدد المخاوف حيال ركود الإقتصاد البريطانى خلال الربع الثالث من هذا العام.

أقرا أيضاً تعليقات باول تضغط على الدولار الأمريكى .

يعول بنك إنجلترا على النمو الإقتصادى القوى فى البلاد حتى يستمر فى حملته ضد التضخم المرتفع من خلال رفع أسعار الفائدة، ودخول الإقتصاد فى ركود يقلص من إحتمالات الإستمرار فى تشديد السياسة النقدية ورفع أسعار الفائدة البريطانية. الفروق الحالية فى أسعار الفائدة بين المملكة المتحدة والولايات المتحدة مستقرة عند 25 نقطة أساس كأقل فرق منذ مارس 2022، ومن المتوقع أن يرتفع إلى 50 نقطة أساس قبل نهاية هذا العام، فى ظل الإحتمالات القائمة لقيام مجلس الإحتياطى الفيدرالى برفع أسعار الفائدة الأمريكية بنحو 25 نقطة أساس، فى المقابل أصبحت الإحتمالات ضعيفة حيال قيام بنك إنجلترا بإجراء أى زيادات إضافية فى أسعار الفائدة البريطانية.

يمكنك الأن الأستفادة من خدمات شركة LDN عبر منصة تداول LDN Global Markets  .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.