النقد الموجه للتحليل الفنى .

لم يسلم التحليل الفني شأنه شأن اساليب التحليل الاخرى من النقد ونلخص فيما يلي اهم تلك الانتقادات التي توجه للتحليل الفني من وقت لاخر :

0 66

التنبؤ بالأداء الذاتى أو ما يسمى (The Self Fulfilling Prophecy) :
هذا الأمر يثار فى كثير من الأحيان وأقل أهمية مما يعتقد الكثيرون وملخص هذا القول هو أنه إذا كان المتعاملون يقومون بتطبيق أدوات التحليل الفنى فانهم سيصلون فى النهاية الى نفس النتيجة وبالتالي سيكون لهم نفس رد الفعل والسلوك وبالتالى فان حركة الأسعار فى هذه الحالة ستكون ذاتية أو موجهة . وفى الحقيقة فان دراسة هذا المعتقد تجعلنا نتبين عدم صحتة فحتى إن أتفق معظم المحللين الفنيين على توقع واحد لحركة السوق فليس من الضرورى إن يدخل جميعهم أو يخرجون من السوق فى نفس الوقت وبنفس الطريقة , فمن الممكن ان يحاول البعض أن يسبق إشارات الرسم البيانى والدخول فى السوق مبكراً مع تحمل المخاطرة الأكبر فى الوقت الذى يقوم فيه الأخرون بالشراء بعد إختراق مستوى معين فى حين تفضل مجموعة أخرى الشراء فى تراجع السهم بعد الأختراق قبل إتخاذ أى إجراء أيضا لإختلاف الأستراتيجيات للمتعاملين من حيث النظرة الإستثمارية سواء طويلة أو متوسطة أو قصيرة بالإضافة الى إختلاف طبيعة المتعاملين بين متحفظ ومخاطر ومتفائل ومتشائم تدفع الى التصرف بسلوكيات مختلفة حتى وإن أتفقوا على توقع إتجاه معين للإسعار .

لماذا نستخدم الماضى للتنبؤ بالمستقبل (Can The Past Be Used To Predict The Future) :
غالباً ما يثار التساؤل عن مدى جدوى إستخدام البيانات التاريخية التى حدثت فى الماضى في التنبؤ بالمستقبل ومن الملفت ان يثير نقاد التحليل الفنى مثل هذا التساؤل خاصة إن طريقة التنبؤ تعتمد على دراسة البيانات التاريخية , فاذا رجعنا الى علم الإحصاء نجد إننا نميز بين منهجين أساسيين , منهج الإحصاء الوصفى ومنهج الإحصاء الإستنتاجي , فالأحصاء الوصفية تهتم بعرض بيانات الأسعار فى أشكال الرسومات البيانية المعروفة الى جانب إستخراج العديد من القيم مثل المتوسط والمدى والأعلى والأقل وغير ذلك من المؤشرات المرتبطة بوصف الظاهرة , أما الأحصاء الإستنتاجي او التنبؤى فيهتم بالتنبؤ والتوقع بناءاً على البيانات التاريخية الموجودة . ومن ثم ووفقاً لهذا الإتجاه نجد أن حركة الأسعار ما هى الإ سلسلة زمنية من البيانات التاريخية والتى تدخل ضمن مجال الأحصاء الوصفية والتى هى الأساس لعمل إحصاء إستنتاجية أو تنبؤية لحركة الأسعار المستقبلية .

هل حركة الاسعار تسير بشكل عشوائى (Random Walk Theory) :
أصحاب هذا الأتجاه يعتقدون أن تغييرات السعر مستقلة بشكل متسلسل وأن تاريخ السعر مؤشر لا يمكن الإعتماد عليه لتحديد الإتجاه المستقبلى للأسعار وباختصار فأصحاب هذا الإتجاه يعتقدون أن حركة السعر هى حركة عشوائية لا يمكن التنبؤ بها . وتعتمد هذه النظرية على نظرية السوق الفعالة (Market Efficiency) والتي تقول بأن الأسعار تتحرك بعشوائية حول قيمتها الحقيقية وعلى الرغم من عدم إستبعاد وجود درجة من العشوائية فى جميع الأسواق الإ أنه من غير الواقعى تصديق أن جميع الحركات فى السوق هى حركات عشوائية وأيضا يمكن الرد على أصحاب هذا الإتجاه القائل بعشوائية الحركة والتى تعنى عدم إرتباط الأسعار أو تاثيرها ببعضها البعض بأنه بالنظر والملاحظة لحركة الاسعار نجدها تشير بلا ادنى شك الى أن الأسعار فى الغالب تسلك مسارات معينة و واضحة سواء كانت تلك المسارات صاعدة أو هابطة وهو ما ينفى القول بعشوائية الحركة .

يمكنك الأن الأستفادة من خدمات شركة LDN عبر منصة تداول LDN Global Markets  .

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.