العلاقة بين الأسواق .

0 76

إن العلاقات بين الأسواق ليست علاقات واضحة ومباشرة حيث تعمل هذه العلاقات بشكل جيد عندما يكون الإقتصاد فى حالة من الحالات الآتية:

1- التضخم: إرتفاع فى المستوى العام للأسعار.

2- تناقص فى التضخم: إرتفاع الأسعار ولكن بمعدل متناقص.

3- حالة الإنكماش: هو إنخفاض عام فى مستوى الأسعار.

 وعند حدوث الإنكماش و وقوع الإقتصاد فى الركود تختلف العلاقات بين الأسواق فى هذه الحالة.

العلاقات بين الأسواق فى ظل حدوث الإنكماش:

إنهيار أسعار السلع يؤدى الى:

1- إرتفاع أسعار السندات.

2- هبوط أسعار الأسهم.

وذلك على عكس حالة علاقات الأسواق فى الأوقات العادية.

تنقسم أسواق المال إلى أربعة أسواق :
1- أسواق العملات : متمثلة فى الدولار الأميركى.
2- أسواق السلع : متمثلة فى مؤشرى الذهب والبترول.
3- أسواق السندات : متمثله فى سندات الخزينة طويلة المدى 10 سنوات.
4- أسواق الأسهم : متمثلة فى مؤشرات الأسهم الرئيسية مثل مؤشر الداو جونز.

وحيث تخضع جميع هذه الأسواق لظروف العرض والطلب طبقًا للمتغيرات الإقتصادية المختلفة، وترتبط بشدة بالدورة الإقتصادية، فترتبط هذه الأسواق فيما بينها بعلاقات يمكن الإستفادة منها فى عملية التحليل. العلاقة بين سوق العملات وسوق الأسهم هى علاقة طردية، حيث يؤدى إرتفاع سعر صرف العملة إلى دفع التضخم وأسعار الفائدة إلى الأسفل وبالتالى ترتفع أسعار الأسهم. والعكس صحيح. العلاقة بين سوق العملات وسوق السلع هى علاقة عكسية، حيث يؤدى إرتفاع الدولار إلى إنخفاض مستوى التضخم وبالتالى ينعكس ذلك فى إنخفاض أسعار السلع. والعكس صحيح. وتعمل العلاقة بين سوق العملات وسوق السلع بشكل جيد أثناء فترات إستقرار الإقتصاد وهو ما يمكن قياسه حينما يكون سوق الأسهم قوى وفى حالة إرتفاع. وتضعف هذه العلاقة بضعف سوق الأسهم.

يمكنك الأن الأستفادة من خدمات شركة LDN عبر منصة تداول LDN Global Markets  .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.